مشخصات مجله


انتظار - بهار و تابستان 1383، شماره 11 و 12
تاریخ درج : 1386/12/13
بازدید : 66297

فهرست مطالب

جستجو

مجلات > مهدویت > انتظار > بهار و تابستان 1383، شماره 11 و 12


خلاصة المقالات

پدید آورنده : محمد علی القاسمی ، صفحه 559

الغیبه، الإنتظار و الدولة

احیانا ینبع توضیح واجبات الشیعة فی عصر الغیبة من المعانی المستنبطة من عباراتٍ کالغیبة، الإنتظار، التقیّة و الإجتهاد.

وبلا شک یکون لکیفیّة توضیح موضوع الإمامة فی عصر الإنتظار و شرح معانی المفردات السابقة تأثیرٌ واضحٌ علی نوع التفکیر، و تعیین مایجب و مالا یجوز.

و بعد بحث الأقوال المختلفة بهذا الخصوص، سننقد معنی انزواء المنتظر، و الغیبة و التقیّة و الإجتهاد الغیر نافع لیتضّح، أنّ المعنی الصحیح لهذه العبارات، و الإستنباط الصحیح من الشریعة، یهدینا إلی الفکر الإسلامی و السعی للوصول إلی حکومةٍ اسلامیة

و علی هذا الاساس، فالإدراک الصحیح و الواقعی لهذه المفاهیم، و مواقف المجتهدین فی عهد غیبة الإمام المعصوم (ع)، بالإضافة إلی الادلّة الوافرة علی ایجاد و إقامة حکومة إسلامیة فی عهد إلانتظار، یؤکد لنا ضرورة السعی و المحاولة، لإقامة دولة اسلامیة و حفظ تلک الدولة.

التمهید لظهور الإمام المهدی (عج)

محمد فاکر المیبدی

یبتدی الکاتب فی هذه المقالة بطرح عدد من الأسئلة علی أساس الفرضیة التی تقول: أنه لا شک فی أصل ظهور المنجی: ماذا یجب علینا أن نعمل للتسریع فی حرکة الظهور والتعجیل بها؟

هل یوجد هناک طریق للتعجیل بها؟ هل یمکن أن نمهد متناسبا حتّی یُعَجِّل فی ظهور الإمام المهدی (عج)؟ هل یوجد نظریة أورای خاصٌ بهذا الأمر فی القرآن؟ و سعی الکاتب هکذا أن یحصل علی إجابة لذلک

و یتطرف الکاتب تبعا لذلک إلی توضیح أربعة وجهات نظر فی هذا الموضوع، و هی عبارة عن: 1ـ الظهور بإرادة اللّه ، و لیس للانسان أیّ دور فی ذلک. 2ـ یجب أن یتوسّع الظلم و الجور حتی یحدث التمهید للظهور طبقا لحدیث «الإمتلاء» 3ـ یجب التّوجه و الإنتباه لأدلّة الغیبة و اسبابها و رفع موانعها، لإیجاد مجتمع مُمَهّد للظهور 4ـ لنا واجبات و علینا أن نعمل بها کی یتعجل ظهور الإمام المنتظر (عج)

و بعد هذا یبحث کل وجهة نظر من هذه الوجهات الاربع ثم یرد و یعدّل النظریات الثلاثة الاُولی و یقبل وجهة النظر الرابعة مع ذکر الادلة.

من جملة الأدلة المذکورة ؛ الا حادیث الواصلة التی تقول ؛ کما أنّ علی الناس واجبات فی عصر حضور الائمة یجب أن تؤدی أمام الإمام الحاضر، کذلک علیهم واجبات فی عصر الغیبه بالاضافه للواجبات العامة، و هی الواجبات التی تختصّ بالغیبة، حیث یستطیعون بذلک أن یحصلو علی الأجر و الثواب بالاضافة الی التمهید و التعجیل لظهور الإمام(عج)

بعض هذه الواجبات عبارة عن:

الصبر و الإنتظار (الإنتظار التشریعی لا الإنتظار التکوینی بوحده) الدُعا، و الانقطاع و الیأس من کل الحکومات الالهیة و غیر الإلهیة، الغیر الهیة بدلیل عدم الرغبة لها، و الإلهیه بدلیل عدم استطاعتها.

یتطرق الکاتب فی القسم الثانی من المقالة إلی عوامل الإستعداد و التمهید للظهور و هی:

1ـ الإستعداد الفکری و الثقافی: یعنی ارتقاء المستوی الفکری للبشر فی هذا العالم الی الدرجة التی لا یعیرون أهمیة للعنصریه البشریه أو المناطق المختلفة الجغرافیة، و انّ الإختلاف فی الألوان و الألسنة و الأوطان لا یستطیع أن یعزل البشر عن بعضهم.

2ـ الاستعداد الاجتماعی: یجب أن یتعب الناس فی هذا العالم من المنظمات و الظلم و الاستبداد الموجود، و أن یحسّوا بحرارة هذه المعیشه المادیة المحدوده المدی و ییأسون حتی من أنّ الإستمرار فی هذه الحیاة ذی البعد الواحد سیؤدی الی حلّ المشکلات الحالیة

3ـ الإستعدادات التکنولوجیة و الاتصالاتیة: علی خلاف ما یعتقد البعض بأن الوصول الی وحلة التکامل الإجتماعی و الوصول الی عالم ملی ء من الصلح و العدالة یحدث بإبادة التکنولوجیة الجدیدة، إن وجود الصناعات المتطوّرة لیست غیر مزاحمة لحکومة عادلة عالمیة، بل بدون هذا التطوّر التکنولوجی لایمکن الوصول الی مثل هذا الهدف و ذلک محال ... و یضیف الکاتب بعد ذلک: إنّ المعجزة: استثناء منطقی فی النظام الجاری للطبیعة، لإثبات الحق لدعوة الهیة لا لإدارة نظام دائم فی المجتمع

4ـ إلاستعدادات الفردیة: الحکومة العالمیة تحتاج قبل کل شی ء الی عناصر مستعدة تمتلک قیما انسانیة لکی تستطیع رفع الحمل الثقیل لمثل هذه الاصلاحات الواسعة

و هذا فی الدرجة الاولی یحتاج الی رفع المستوی الفکری و الخبرة و الإستعداد الروحی و الفکری لاجراء ذلک البرنامج العظیم... و لا یستطیع المنتظر الحقیقی أن یتّخذ موضع المتفرج فی هذا البرنامج المهم،

یتطرّق الکاتب فی نهایة هذه المقالة الی التذکرة بآیات من القرآن الکریم و التی تستطیع بدورها و بشکل معین أن تدلُّ علی التمهید لظهور المصلح الموعود

مثل آیات الدعاء، آیة التناوش ،آیة التغییر، آیة إلایمان و التقوی، آیة الیأس، و آیة النصر.

نقد علی کتاب شرح المقاصد

انّ کتاب شرح المقاصد لسعد الدین التفتازانی من اهم و اقدم کتب ابناء العامه فی علم الکلام، و هذه المقاله تحتوی علی نقد قسم الامام من هذالکتاب، و یبیّن المؤلف فی المقدمه تعریف الامام و مکانتها و فلسفتها و شرائط الامام و طرق نسبه و عزله

1ـ تعریف الامام: (ریاسة عامه فی امور الدین و الدنیا لشخص من الاشخاص نیابة عن النبی صلی اللّه علیه و آله) الظاهر انّه متفق علیه و کذلک عرفه العلامه الحلی.

2ـ مکانة بحث الامامة:یری صاحب الکتاب بأنّ بحث الامام هو بحث فقهی و من فروع الدین اما بعقیدتنا فلان الامام من فروع النبوة و انتخاب الامام یکون عن اللّه سبحانه و تعالی و لا علی الناس و لذلک یکون البحث عن الامامه هو بحث کلامی و من اصول الشیعه.

3ـ فسلفة الامام: یری المؤلف بأن الفلسفه و الهدف من الامام، منحصر فی الامور التنفیذیه للاسلام و حفظ نظم المتجمع المسلم اما بعقیدتنا فبالاضافه الی هذه المسؤلیات، للامام واجبات عامه مهمه کحفظ الدین و نقله الی الجیل القادم و کذلک توضیح و تبیین الدین فی هذالعصر و الزمان لانه خلیفة الرّسول و کان اهم العمل لرسول اللّه (ص) الارشاد و الهدایه العلمیه للناس.

یبتدی الفصل الاول من الکتاب بدلائل وجوب نصب الامام، و یعتقد المؤلف بأن لنا دلیل خاص فی أنّ نصب الامام واجب علی الناس و له دلائل علی هذا الموضوع حیث سننقدها.

الدلیل الاول: اجمع کل المسلمون انه بعد رحلة الرسول(ص) اجتمع الجمیع فی السقیفه للانتخاب الامام

الاجابه: ان الاجماع هو الذی یسمی به اجتماع کل الامة لکنّه لم یحضر هناک کبار الصحابه مثل علی(ع) و هو کان مشغولاً بدفن الرسول(ص) فلم یتم حضوره هناک فانه لم یکن اجماع کما قیل .

الدلیل الثانی: أمر الشارع باقامة الحدود و حفظ النظام حیث أنها لا یمکن تنفیذها بدون نصب الامام

الاجابه: هذا الدلیل علمی و لم یقبل منه لانه یقول لنا دلیل نقلی و لا عقلی، اضافة الی ذلک یستلزم الحدیث وجوب الامام و لا انتخابه بواسطه الناس

الدلیل الثالث: انتصاب الامام یؤدی الی جذب المنافع و کلما یبعث الی جلب المنافع فهو فی نظرنا یعتبر واجب بالاجماع.

الاجابه: کذلک هذا دلیل عقلی و و یثبت حقانیت الشیعه و اضافه إلی ذلک یستلزم الحدیث وجوب الامام و لا انتخاب بواسطه الناس.

الدلیل الرابع: آیه «اطیعو اللّه و اطیعو الرسول...» و هذا الروایه من الرسول الاکرم: «من مات و لم یعرف امام زماه مات میتة جاهلیه» توجب الطاعة و المعرفه مبتنیا علی وجود الامام

الاجابه هذا الدلیل کذلک یثبت وجوب وجود الامام فی المجتمع فکیف استنبط منه المؤلف واجب انتخاب الامام للناس .

الإنسان الکامل و اثبات الإمامة

رحیم لطیفی

فی تکمیلی الکتب السابقة التی اثبتت الإمامة بثلاث دلائل عقلیّة فی ثلاثة مقالات سنبدأ ببحث الدلیل الرابع علی وجوب وجود الإمام فی العالم.

وسیکون ناتج هذه المقالة: اثبات الإمامة بدلیل الآیات القرآنیة کما مضی من المقالات.

وجعنا منهم ائمة یهدون بأمرنا لمّا صبروا و جعلنا کلمة باقیة فی عقبه. إن برهان الإنسان الکامل اکثر ما یطرح فی العرفان النظری، ویبتنی علی کیفیت خلق العالم و معانی التوحید فیثبت انسانا یکون اماما و حجة اللّه و ولی اللّه و عبد اللّه ، الذی یسیطیع التصرف فی عالم الإمکان بإذن اللّه و له الولایة التکوینیه و التشریعیة.

هو الذی خلق اللّه الارض من اجله و سبب فیوضاته علی الخلق فیجب أن لا تخلوا الأرض منه:

إن فکر ه الإنسان الکامل تنبع من الأدیان الکتابیه المختلفه، و لو لم یذکر لفظ الإنسان فی القرآن و الروایات، لکنه معانیه متواترة.

وفی العالم الإسلامی کان ابو نصر الفارابی (257 - 339 ق) اوّل فیلسوف استعمل لفظ الإنسان الکامل، وبعده فطرحها منصور الصلاّج و محیی الدین العربی فعمّت التصوفّ و العرفان و الشعر و الأدب.

بما أن للانسان الکامل شبهٌ کثیرٌ بالإمام فله اهمیه کثیرة فی مکتب أهل البیت(ع).

إنّ اثبات الإنسان الکامل یعتمد علی اسس کلامیه و فلسفیه و عرفانیّة و فی العرفان طرقٌ مختلفةٌ لإثباته فسنطرح أحدها قادماً.

فبناءا علی توحید الوجود فی العالم، یکون الکون کلّه آیة لذلک الوجود الأمر الواحد.

ومن الطبیعی أنّه یری ذاته واسماءه و صفاته و یعلمها و بما أنّه أکمل ما یکون فیکون فیضا علی الکون کلّه. و ما من شی ءٍ إلاّ أن یستفیض منها حسب قابلیته و سعته و فی الحقیقة. کلّ ما یمکن وجوده هو آیة للواجب الوجود، لکنّه لکون المخلوق محدودا - مادیا کان او مجردّا - فیکون فعله فی هذا المجال محدودا، إن کل شی ء هو مظهرٌ لأحد صفات الله لا لکلها.

عندئذٍ یتبین مدی إلاحتیاج لمخلوقٍ یشمل عوالم الماده والمثال والعقل و، لیکون مظهرا تاما للباری عزّ وجل وما هذا المخلوق إلا الإنسان الکامل.

إنّ للإنسان استعدادٌ تامٌ لإستلام فیض اللّه وجماله واِنّ اللّه فیاض علی الإطلاق، فیمنح الإنسان جماله وکماله.

وللإنسان الکامل اوصافٌ و واجباتٌ، بیّنت فی وحی اللّه لرسوله وحججه، إذا وجوب وجود الإنسان الکامل یعنی وجوب الإمامة و الالوهیة.

وسنذکر الدلائل الاخری علی ضرورة الإنسان الکامل و تطبیقه علی الإمام المقصود عند الشیعته فی القریب الآجل إن شاء اللّه تعالی.

خلاصة مقالة: الأصل الأخیر، الموعود الأفضل.

ثم تدین هذه المقالة بالأهداف التالیة و إنّما باختصار کحایلی:

1 ـ الردّ علی: (انّ الاعتقاد بالمهدویة قضیة خرافیة).

2 ـ توضیح حرمت تکفیر المسلم و الالتزام بحفظ ماء وجه المؤمن و حرمته.

3 ـ غرض بحوث علمیة موضّحة من المثال: «عدم صحّة فکرة (حسبُنا کتاب اللّه)، و الإلتزام بالإستفاده من أهل البیت بأنهم مفسّرین القران»؛ «عدم إعتبار الإمامة فرعا بل هی مساویة لکلّ من التوحید و النبوّة کأصل من اُوصل الدین»؛ «توضیح أبعاد الإمامة، خصوصا الولایة التکوینیة أصالة نظریة ولایة اللّه علی العالم و آدم، ثمَّ عَرَضیة نظریة ولایة الإنسان»؛ «بحث کامل تقریبا لموضوع المهدویة بوجهة نظر العقل و القرآن و الروایات»؛ «شرح فسلسفة غیبة الإمام المهدی (عج)، ضرورتها و أهمیتها»؛ «وجود روایات کثیرة للمهدویة فی مصادر مهقة و من الدرجة الاُولی لأحادیث أهل السنّة، و فی النتیجة تواتر روایاتهم»؛ «شرح بحث المهدویة فی القرآن لاعتبارها ذات أهمیة کبیرة»؛ «إثبات انّ أهل البیت علیهم السلام هم المفسّرون الحقیقیون للقرآن»؛ «إثبات انّ فضائل و کرامات المعوصمین علیهم السلام لاتغیب عن الواقع»؛ «نقد اساس لنظریة تشبیه المهدی (عج) بموعود الیهود، و لاإشکال فی حذف هذا التشابه»؛ «إثبات الّتی أدّت الی غیبة الامام المهدی (عج)، کالمصاعب الّتی وضعها بنّی العبّاس للأئمة التالین و المعاصرین لهم، تحیّر الشیعة و اختلاف فرقهم، إخفاء موضوع حمل و ولادة المهدی (عج). و الإختلاف فی اسم والدة الامام المکرّمة علیهما السلام».

4 ـ الردّ علی شبهاتِ أمثال: أحمد أمینی المصری، فرید وجدی و شمس الدین الذهبی، حول موضوع الامام المهدی علیه السلام

5 ـ الرّد علی الشبهات الخاصّة بموضوع سیرة الإمام المهدی (عج).

6 ـ دفاع مختصر عن نظام الجمهوریة الإسلامیة المقدّس مع الإلتفات إلی انّ محور البحث غیر سیاسی.

7 ـ الدعوة الی وحدت المسلمین و الیقظة أمام حِیَل و مَکر القوی الإستعماریة.

عصمة الإمام من وجهة نظر المنطق العقلی

علی الربانی الکلبایکانی

الشیعة الائمامیة یقوّون بعقیدة؛ (انّ الإمام معصوم ـ کعصفة الرسول ـ) استدلّوا متکلّمی الإمامیة علی صحّةِ هذا السوأی عن طریق العقل و الوحی (الکتاب و السنّة).

أوّل و أهمّ دلیل عقلی عند الإمامیة علی عصمت الامام و هو أحد اهداف و اعتراض الامامة، و یتمّ لتفیذ لأحکام و الحدود الإلهیة و الإشراف الدقیق علی التنظیم السیاسی و الإجتماعی للمجتمع الإسلامی و أیضا یکون الإمام ظرفا مناسبا للخصوصیات الأفلاقیة و السلوکیة لیهیی ء افراد المجتمع للتقیید و الإلتزام القلبی و العملی بالأحکام الإسلامیة، فیسیر بهم الی الکمال المطلوب.

من الطبیعی ان هذا المبحث متغیّر علی انّ افراد المجتمع من جهة مکلّفون بتکالیف إلهیة، و من جهة اُخری انّهم غیر معصومون، فلهذا تکون عدم معصومیتهم سببا لاحتیاجهم للإمام المعصوم.

الآن إذ الم یکن الإمام معصوما و یکون حاله حال عوام الناس فإنّه یحتاج ایضا إلی اِمام آخر، فیستمر هذا؟؟؟إلی ماک نهایة فی حالة تسلسل احتیاج اِمام الی آخر، بما أن التسلسل فی موضوع الإمامة محال و باطل، فتکون القرینه و هی عدم عصمة الامام محال و باطل.

قال المحقّق الطوسی فی عبارته: «و امتناع التسلسل یوجب عصمته» الّتی هی دلیل علی؟؟؟أعلاه.

الدلیل العقلی الثانی علی عصمة الامام هوان الشریعة الإسلامیة باقیة إلی یوم القیامة و کلّ المکلّفین مسئوولون امامها هیث انّ تکلیف الأفراد بالشریعة الإسلامیة یتوقّف علی اتّباعهم لها بصورة واضحة و صحیحة. فی زمان الرسول (صلی اللّه علیه و آله) کانت الأحکام الأسلامیة توضح للناس بواسطئه.

امّا بعد ذلک فیجب أن تنجز هذه المسئولیة بواسطة معصوم آخر، فإذا لم یکن معصوما فإنه سیخطأ فی توضیحه الأحکام الشرعیة. لو فرضنا استدلالاً یقول بأنّ تفاصیل الأحکام الشرعیة غیرموجود فی الکتاب و السنّة و لاشکِّ فی ذلک و لا اِنکار. و الدلیل الواضح علی ذلک هو ذهاب فقهاء أهل السنّة إلی القیاس و الاجتهاد الظنّی و المواضیع المرسلة فبدلیل انّ الطرق المذکورة ظنیّة من جهة و من جهة اُخری لایوجد دلیل معتبر عن العقل و الکتاب و السنّة یؤید حجّیتهم فی تلک فالنتیجة عدم وجود الاعتبار الشرعی لها، من هذا المنطلق سیکون حفظ الشریعة و بیان تفاصیل الأحکام الإسلامیة لایمکن بدنن الأخبار عن طریق الإمام المعصوم علیه السلام لقد وردت أحادیث لا تُعدُّ ولاتحُصی تدلُّ علی التفوّق العلمی لأمیر المؤمنین علیه السلام علی بقیة الصحابة، و ایضا انّه باب مدینة علم الرسول صلی اللّه علیه و آله، فلهذه الحقیقةٍ نری ان الطریق قد فُتِح امام المسلمین.

إذا لم یکن الإمام معصوما فإنّه سیرتکب کثیرا من خطإٍ و ذنبٍ؟؟؟؟؟؟ هذا الأمر سیؤدی إلی التقلیل من شأنه و منزلته بین الناس، تضعیف الثقة و الاعتماد علیه و فی النتیجة عدم الانقیاد و الطاعة الکاملة لأقواله و افعاله ستصاحب بعدم تحقّق کامل لأهداف و أغراض الإمامة السیاسیة و الاجتماعیة و المعنویة.

العبارة التالیة للشیخ الطوسی توضّح ما اثبتناه اعلاه.

«انّه لوفعل المعصیة لسقط محلّه من القلوب، و لوجاز علیه السهو و النسیان لارتفع الوثوق باخباراته، فتبطل فائدة نصبه».

المهدی (عج) موعود و لیس موهوم

ان الکتاب الذی بین یدیک، هو نقد و اجابة لما رأیناه فی الانترنت و بتاریخ الیوم الخامس من شهر بهمن، سنة الف و ثلاثمأة و واحد و ثمانین، الذی کان حول و لی أمرنا، صاحب العصر و الزمان، بقیة اللّه الأعظم، الامام المهدی عجل اللّه تعالی فرجه الشریف، مع لفت نظر للمدة التی کُتبت فیما هذه المقالة وهی اقل من شهر، فمن الطبیعی أنه یوجدفیها نقص فی بعض الأمور، و لهذا نعتذر من کل القراء المحترمین، و نأمل أن یتفضلوا بارائة إشکالاتهم المکملة و البناءة، و الان فنبحث مواردا من تلک المقالة:

المهدویة و المسائل الجدیدة الکلامیة (3)

الرکتور: رضا حاج ابراهیمی

بعد بیان المقدمة فی هذا العدد و إشارة للمباحث الماضیة، فنبدأ بالرأی الثالث حول هویّة الوحی أی الفعل الکلامی. و بعد تعریف و توضیح هذا الرأی نذکر ارکان الوحی طبقا لهذه النظریة، ثم نبین المعیار و المیزان للحکم بین الآراء الثلاثة فی مقام النظر، و أنذاک یأسنا عن وجود معیار دینی عقلی قط و خارج عن الدین، فنذهب للحکم علی أساس الموازین الدینیة.

فوجدنا فی الحکم المستنبط من النصوص الدینیة، أن الوحی الحقیقی ینقسم الی قسمین:

القسم الاول و هو الوحی الانزالی و الدفعی للقرآن فهو موافقا للرأی الاول و النظریة الموردیة و اما القسم الثانی وهو الوحی التدریجی و التنزیلی للقرآن الکریم. فهو مواقفا للرأی الثالث و هو الرأی القائل بالفعل الکلامی، لکن الرأی الثانی أی التجربة الدینیة فلم توافق النصوص القرآنیة و الدینیة .

بحث فی خبر سد بن عبداللّه الأشعری القمی (2)

نجم الدین الطبرسی

تدوین: سید حسن الواعظی

قد ذکر المؤلفون الشیعه، الحدیث الشریف حول لقاء سعدبن عبداللّه القمی بالامام العسکری(ع) بین الاحادیث المرتبطة بمن لاقوا الامام المهدی (عج) أو تحت عنوان کراماته (عج) و هذا النص غنی و له محتوی قوی.

و یشتمل علی المباحث المختلفة منها المباحث التفسیریة، الکلامیة، الفقهیة، التاریخیة و التربویة و... فکل عالم یستفاد منهاحسب اختصاصه و اجتهاده و یجنی ثمارها. فتمتاز هذه الروایة بخواص وحیدة.

و لهذا رأی بعض لاعلماء و الفقهاء أمورا غامضة و مبهمة فیها فأرادوا التشکیک و الاخلال فیما فقالوا «لیس لهذا الحدیث موضوعا أمتا و لیس بواقعیا» و خالفهم علماء و فقهاء بقبولهم لهذه الروایة و دافعوا عنها قاطعین و بکل صلابة.

فقد بحث فی القسم الأول من المقالة نصّ الحدیث، و طرقه و الکتب التی نقلته و الشبهات و الاشکالات المرتبطة بالسند الواردة علیه. واما فی القسم الثانی من المقاله نقدت الورایة و بحثت دلالیا.

المزارات المنتسبة للامام المهدی، صاحب الزمان (عج)

فی ایران و العالم (5) مقام الامام المنتظر (عج)

فی وادی السلام

علی اکبر مهدی بور

إن مقام الامام صاحب الأمر (عج) فی وادی السلام فی النجف الاشرف یحسب أحد أقدم المقامات المنتسبة إلی الامام المهدی (ارواحنا فداه) فقد أقبل طیل العصور و القرون الاف العشاق إلی هذا المکان المقدس و ناجوا کعبتهم المقصودة و قبلتهم الموعودة و نالوا توفیق التشرف فی بعض الأحیان.

فقد ذهب الامام الصادق(ع) ألی هذه النقطة کرارا، و صلی فیما، و عرفها بعنوان محل منبر الامام صاحب الزمان (عج).

فسیمر الامام المهدی (عج) فی الایام الا بتدائیة لدولته الحقة، علی هذا المکان و هو ذاهبا لعاصمة دولته الکریمة و هی الکوفة.

و سوف یلتقی فیما رسول اللّه (ص) و الامام أمیر المؤمینین(ع) عند الرجعة .

و قد وصلت الینا أحادیث کثیرة من الأئمة المعصومین فی قداسة هذا المکان و سنتعرف علیها فی هذا الکتاب

المهدویة و المذاهب الاسلامیة (الاشتراکات و الاختلافات)

غلامحسین الزینلی

فلقد أشیر فی بدایة المقالة إلی اثنی عشرة من اشتراکات اتباع المذاهب الاسلامیة حول موضوع المهدویة اما بعد ذلک فبحثت سبعة موارد من اختلافات المذاهب الاسلامیة فی موضوع المهدویة فأحد تلک الاختلافات هو کون موضوع المهدویة نوعیا أو شخصیا و بدلیل اهمیة هذا البحث، ناقشناه بدقة کثیرة و بتفصیل و قد دُرِست دلائل الفرقتین من مدافعین المهدویة الشخصیة و مدافعین المهدویة النوعیة.

و فی النتیجة نبطل نظریة المهدویة النوعیة و نثبت نظریة المهدویة الشخصیة علی اساس ثمان دلائل

نظرة علی بعض الاضرار التربویة المرتبطة بالمهدویة

مریم معین الاسلام

یؤکد کاتب هذه المقالة أنه لا بد من المعرفة و دراسة الافات و الموانع، لاستثمار کل من الأعمال الثقافیة.

ثم یری أن البحوث و الدراسات الأساسیة و المیدانیة التی تبین مقدار تضرر المجتمع من موضوع المهدویة، انما هی من لوازم العمل فی هذا المجال و من مقدماته

وفی القسم الاخر للمقالة، باشر المؤلف ببیان العلل المستقیمة و الغیر مستقیمة لهذا المسار، و یؤکد کثیرا علی ضرورة ایجاد نظرة ایجابیة بالاستفادة من الطرق المتطورة و فنون التکنولوجیه و اختیار المباحث المؤملة و رعایة اصول تعیین المحتویات لجعل هذه القیم اساسیة و داخلیة.

و یعتقد المؤلف أنه یستطاع استعمال هذه الثقافة بعنوان وسیلة مؤثرة و جدیدة لتربیة الجیل الشاب بصورة دینیة بشرط الانتباه لآفاته ورفع احتلالاته المفهومیة و المصداقیة فی موضوع المهدویة.

و قد اشیر لنقطة آخرة فی الاستنتاج و هی أنه أهم شی ء لایجاد النظرة الایجابیة لمباحث المهدویة هو ارائة الاطلاعات و الأخبار الصحیحة فی هذا المجال. فیجب علی مسؤولین هذا الامر أن یتمتعوا من المعرفة الکاملة و العاطفة المناسبة و الصلاحیة فی العمل، لیستطیعوا أن یغیّروا نظرة المجتمع لمسئلة المهدویة فی جهة الایجاب بارائة اطلاعات اصولیة و صحیحة و مدققة و هذا هو أهم شی ء لتقعید و مأسسة ثقافة المهدویة.

شرح لزیارة صاحب الأمر (عج)

الدوکتور صادق السهرابی

یتمثل فی محتوی هذه العبارات معارفا عالیة کالسلام و الصلاة و الشهادة و الشهود و التوسل و الوصول و توصل الکلمات قلوب العشاق لشاطی أمین وهو «الطریق الوحید» و تُعلّم القاری أن یجتاز برکات المعرفه بفتح قلل الثقافة المهدویة.

و لهذا یجب علیه أن یمر علی مسار الثقافة المهدویة بأکمله و یجتاز موانع «الانتظار» و «التوقع» و «الترقب» بسلامة، ثم یتعلم آداب الحب:

اشهد اللّه و اشهد ملائکته و اشهدک یامولای بهذا، ظاهره کباطنه، و سره کعلا نیته و أنت الشاهد علی ذلک و هو عهدی إلیک و میثاقی لدیک إذ أنت نظام الدین و یعسوب المتقین و عز الموحدین و بذلک أمرنی رب العالمین »

إن الغیبة نعمة

نیکو دیالمة

یبتنی السؤال عن فائده الامام الغائب علی در کنا من کلمة الغیبة، بحیث أنه یستطیع المرور علی معناها الصحیح أن یفتح طریقنا فی الوصول للاجابة الصحیحة.

إن النظریة القائلة بتفاوت غیبة الامام المنتظر (عج) و ظهور باقی الائمة(ع) تسبب أن یری الکثیر أن حاصل الغیبة هو حرمان البشر من نعم وجود الامام و مجالسته و هذا ما ینتج الی التحیر و الفهم الغیر صحیح للدین. اما ان راجعنا تاریخ الامامة و سیرة المعصومین(ع) یتبین لنا أن هذه الا مور قد توجد فی عهد ظهور الأئمة(ع) أیضا، فلا ینبغی أن نحسب ها خاصة بزمن غیبة الامام المهدی(ع).

و من جهة اخری، تدل نصوص من القرآن و الروایات علی أن البرکات الحاصلة من وجود حجة اللّه ، تصل الی الناس فی أی حالة ممکته و ان کان الحجة غیر معروفا بین الناس، کما فعل یوسف(ع) باخوته الذین أساؤوا الیه، فیما کانولم یعرفوه.

فیجوز أن نبدل السؤال الاول بهذا السؤال: کیف نستفید من امامٍ لا نعرف مکانه و زیه و مظهره؟ و هذا السوال یستلزم دراسه الفوائد الکلیه للامامة فی هذا العالم. الفوائد التی لا یؤثر فیها الظهور أو الغیبة.

فتنشأ فوائد و برکات کثیرة من وجود حجة اللّه فی کل زمان و حسب موقفه، فبعضها ترجع لوجود الامام و حاصلة لوجوده فقط. و اما بعضها الاخر فیرجع لفعلیة الامامة و عمل الامام.

و فی الحقیقة ان الامام هو الدلیل التام لـ: 1) حفظ و بقاء عالم الکون 2) اقامة الدین و ثباته 3) وصول رحمات و نعمات اللّه للناس 4) سبب أمان اهل الارض و شعورهم بالامن ومن جهة اخری له واجبات علیه أن ینفذها کـ: 1) یسعی لهدایة الناس 2) یعلم بحالهم و اعمالهم علما کاملا و یقوم بحل مشاکلهم المادیة و المعنویة 3) و یدعوا اللّه فی حقهم و علی هذا الاساس، و باعتقاد الشیعة لم یکن الامام الغائب غافلا عن الناس و بعیدا عنهم و مع کونه مجهولا بین الناس لکنه یعمل بواجباته الالهیة بعنوان امام زمانه.

وعلی نحو هذا التفکیر و الرأی، فیکون الامام الغائب، اکثر شی ء حضورا فی قلب الانسان المنتظر، فتکون لحظات حیاته هادفة لأداء حق الامامة و مساعدة الامام.

أفضل ربیع

اِنّ الربیع مصاحبٌ دائما للخضار والمرح والنشاط.

و لهذا تعشقه الطبیعة و کلُّ الکائنات.

فقد بیّن التحقیق فی الأحادیث والروایات، أن الذهنیّة المتصوّرة عن الاِمام المهدی(عج) و أعماله و برکاته، ملیئةً بالظواهر الربیعیّة، و بل أکثر من ذلک ذلک أنّه ذُکِرَ الاِمام صاحب الزمان(عج) بعنوان الربیع.

و هذه المقالة تحاول أن تبیّن بعض لشباهات الاِمام المنتظر(عج) بالربیع بل تدعونا لأن تَقُول: اِفترح منه و به ولاتفرح بغیره لأنّه الربیع والآخرین هم شهر دی (و شهرُ دی هو الثر الأوّل للشّاء فی البنین السمیسة ـ م)

لأنّ الاِمام هو معی الناس و لانجدُ شیئا هما من الاِحیاء أبدا.

المحکم و المتشابه فی تفسیر النعمانی

اشارة

جواد الشبیری الزنجانی

قد نقدنا و بحثنا تفسیر النعمانی مع بحث آثاره الاخری فی المقالات المسلسلة المختصة بالنعمانی و مصادر الغیبة.

فقد و صلنا الی هذه النتیجة، اننا لا نقدر أن نسمّی هذه الرسالة روایةً. و فی تکملة هذا البحث ندرس هذا الکتاب بعنوان نصّاً تفسیریا مرتبطا بموقف الناسخ و المنسوخ.

و فی هذا العدد، نتکلم عن المحکم و المتشابه، ثم نبین و نوضّح رأی هذا الکتاب فی هذا الموضوع، مع اشارة لآیات کتاب اللّه المجید و ما روی من الأحادیث حول تلک الآیات.