تأثير القرآن الكريم في مقامات الحريري / باستان، سيد خليل*
منابع : مجله آفاق الحضارة الاسلامية، شماره 14 | تاریخ درج : ‎1389/5/16 | بازدید : 387
کلید واژه ها :

الحمد للّه الذي بيده القلم والبيان، والفضل والانعام، ذي القوة المتين، فعال لما يريد، وهو علي كل شيء قدير.

والصلاة والسلام علي محمود خلقه، السراج المنير، المصطفي البشير، الهادي للمضلين، والرحمة للعالمين، الرسول العظيم محمد صلي الله عليه و آله وسلم ، ثم الصلاة والسلام علي العترة الطاهرة الذين جعلهم القرآن المجيد نوراً للامة، وشفعاءً يوم الحسرة.

اما بعد، فانني أحببت في هذه المقالة الوقوف بصورة اجمالية علي اهمية المقامات في الأدب العربي، وخاصة الحريري، ثم التعرف علي اسلوبه الفخم، ذي الجمال البديع، ثم الأهم من ذلك بيان تأثير القرآن في المقامات سواء ما جاء منها مباشرة في الكلام او غير مباشر، والاشارة الي بعض المفاهيم القرآنية، والاسجاع والاوزان القرآنية التي تأثر بها الحريري عند كتابته للمقامات هذه. فوجدت الموضوعات مختلفة، وامر التحقيق واسعة مجالاته والباب مفتوح علي مصراعيه لولوج أهل العلم وأرباب الادب.

واخيراً ارجو ان يحظي من المولي ومن القراء الكرام القبول الحسن.

اثنتا عشرة كلمة :

1 من هو الحريري؟

هو الأديب الكبير ابو محمد القاسم بن علي بن محمد بن عثمان الحريري البصري، ولدفي المشان (بليدة قرب البصرة) سنة 446ه، وقضي حياته فيها، وتوفي في السادس من رجب سنة 516ه، رحمه اللّه تعالي.

2 مكتبه العلمي:

هو بصري المولد والمنشأ، ويميل في آرائه الادبية اليها.

3 ما هي المقامة؟

[المقامة شبه قصة قصيرة، تدور حول الكدية والاحتيال، تستخدم لاظهار البراعة اللغوية والادبية(1)].

4 قيمة المقامات:

لها من الوجه الادبية قيم متنوعة منها:

آ لها قيمة لغوية بيانية اولاً، وهي صورة جزئية لحياة العصر ثانياً.

ب بلغ النثر الفني ذروته فيها، وهي فن مستكمل في الادب العربي.

5 سبب التأليف:

يقول الحريري في ذلك: [آنهاكانت باشارة مَنْ اشارته حكم وطاعته غنم، وكان هذا رجل الدولة الفارسي الشهير انوشيروان بن خالد الذي أصبح فيما بعد وزيراً للخليفة المسترشد باللّه والسلطان مسعود السلجوقي(2)].

6 غرض التأليف:

يؤكد الحريري ان للمقامات غرضاً اخلاقياً، حيث يصرح: [ان الجاهل والشرير ربما يلعنان كتابه، ولكن القراء الفطنين يدركون اذا ما وضعوا التحيز جانباً انه نافع ومفيد كاساطير الحيوانات(3)].

7 من أهم الشروح:

تكاثرت الشروح لارباب العقول، وتسابقت اقلام الادباء الفحول، في بيان مقاصد المقامات، فنذكر (علي سبيل المثال لا الحصر) منهم، المطرزي، والعكبري، والشريشي، والطرائفي، والزبيدي، والطبلي، والناصري، والباجي، والفنجديهي، والانباري، والصقلي، وعبداللطيف البغدادي، والبيضاوي، والرازي، وخير الدنيا الياس المدني، والسجلماس، والقزويني، والشافعي، والزبراوي، واخيراً المراد آبادي، هذا حسب ما جاء في كتابي كارل بروكلمان وجرجي زيدان.

8 ترجمة المقامات:

لاهميتها الادبية، وصناعتها البلاغية، ومواضيعها الارشادية، وقيمتها الفنية، [ترجمت المقامات الي اللغات الحية في العالم، منها الانجليزية، واللاتينية، والفارسية والتركية والعبرانية(4)].

9 اعجاب بروكلمان:

يقول بروكلمان في تاريخ الأدب العربي: [هذه المقامات آخر ما تفتق عنه العقل العربي، فهي شي ء يبهر العيون ويسحر العقول لحظة كالالعاب النارية الجميلة، غير أنها عقيمة عديمة الجدوي كتلك الألعاب سواء بسواء(5)].

10 موقف نكلسن:

لقد اجاد نكلسن حينما وصف مقامات الحريري قائلاً: [ولا يمكن للاوروبيين الا ان يروا القليل من المزايا او الذوق في الصور اللفظية كالتورية، والتقفية والجناس والتام والجناس الناقص في أول الكلمة... تلك التي رصعت بها صفحاته (المقامات) ترصيعاً كثيفاً،... ولكن عدم اصطبارنا علي مثل هذه الاشياء يجب الا يعمي بصائرنا عن حقيقة أنها متصلة اتصالاً وثيقاً بعبقرية اللسان العربي وتقاليده(6)].

11 رأي الزمخشري:

أنشد الزمخشري هذين البيتين معرباً عن رأيه في مقامات الحريري:

[أقسم باللّه وآياته ومشعر الحج وميقاته
انَّ الحريري حريٌّ بان تكتب بالتبر مقاماته(7)]
انه قسم عظيم، واقتراح جميل، لانه من اصحاب الأدب الرفيع، ولا يتذوق الفن الا الفنان القدير، فاكرم بهذا المدح من تقدير وتعظيم.

12 من مؤلفات الحريري:

صحيح ان الحريري اشتهر في عالم الأدب بمقاماته، ولكنه صاحب تآليف كثيرة منها: درَّةُ الغوّاص في أوهام الخواص، ملحة الاعراب في النحو، توشيح البيان، الرسالة السينية، الفرق بين الضاد والظائ، صدور زمان الفتور وفتور زمان الصدور، الخمسون مقامة التي عملها في بضع سنين، هذا حسب ما ذكره المؤرخون امثال الفاخوري، وزيدان، وبروكلمان وعمر فروخ، والزركلي في الاعلام.

الحريري وآيات الجمال:

هو آية الفن والأدب، هو آية الابداع والسحر في الكلام، انه معجزة لعصره والعصور التالية، وذلك ليس الا انه تمليذ من تلامذة القرآن العظيم، يجول في ربوعه حيث شاء، يشرب من معينه ويأكل من ثمراته، تجري الحكمة علي لسانه، فأثره باق ما بقي الدهر، لم تندرس معالمه علي مر الاعوام، فهو آية في كل شيء، آية في النبوغ والذكاء والفطنة، آية في الاجابة الربعة، آية في ترصيع الامثال والحكم، آية في سرد الكلام والبيان، آية في نظم الكلمة ضداً وترادفاً ومعنيً فاذن آية من آيات التوحيد.

أديب يصوغ الكلام ذهباً، ويرصعه بالقرآن جوهراً، وبالامثال والحكم ترصيعاص، فله الفضل والسبق في هذا المضمار، ولا يشق له غبار، شجاع في سوح فصل الخطاب، اديب يشار اليه بالبنان، عزيز عصره، وعيد دهره، غرة زمانه، عبقري حسان، انبته اللّه نباتاً حسناً، فهو الشجرة الطيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء، لا تزعزعه الرياح العواصف، ولا يميل هواه مع الهوي، بل له عقيدة راسخة تعشقه الادباء، فوجدته كما يقول: [يتحلّي برواء ورواية، ومدارة ودراية، وبلاغة رائعة، وبديهة مطاوعة، وآداب بارعة، وقدم لا عدم العلوم فارعة(8)].

النصوص القرآنية في المقامات الحريرية:

حاولت في المجال هذا ان اذكر الآيات الشريفة الباهرة التي جاء بها الحريري في پعض المقامات، مشيراً الي سورها وارقامها من القرآن الكريم، راجياً من العلي القدير ان اجمعها بالقريب العاجل.

اولاً: ما جاء في المقدمة من الآيات، فهي عبارة عن:

1 وما ارسلناك الا رحمة للعالمين، الانبياء/ 107.

2 انك علي كل شيء قدير، آل عمران/ 26.

3 بالأخسرين اعمالاً الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صُنعاً، الكهف/ 103.

4 عليه توكلت واليه أنيب، هود/ 88، الشوري/ 100.

5 آيات محكمات هُنَّ أمّ الكتاب واخر متشابهات، آل عمران/ 7.

ثانياً: ما جاء في المقامة الاولي، فهي عبارة عن:

1 واللّه احقَّ أن تخشاه، الاحزاب/ 37.

2 وكاد(9) يتميز من الغيظ، الملك/ 8.

ثالثاً: ما جاء في المقامة الثانية، فهي عبارة عن:

1 أحقُّ ان يُتبع، يونس/ 35.

2 انه يا قوم، البقرة/ 54.

3 ان بعض الظن اثم، الحجرات/ 12.

4 الاّ كلمح البصر او هو أقرب، النمل/ 77.

رابعاً: ما جاء في المقامة الخامسة، فهي عبارة عن:

1 فؤاد ام موسي، القصص/ 10.

2 لاجرم، هود/ 22.

3 فقلنا لا [ومن عنده علم الكتاب]، الرعد/ 43.

خامساً: ما جاء في المقامة السادسة، فهي عبارة عن:

1 لقد جئتم شيئاً إدّاً، مريم/ 89.

2 فأتِ بآية ان كنت من الصادقين، الشعراء/ 154.

سادساً: ما جاء في المقامة السابعة، فهي عبارة عن:

1 فقال: انا للّه [وانا اليه راجعون]، البقرة/ 156.

2 وأفوض أمري الي اللّه ، غافر/ 44.

3 لا حول و [لا قوة الا باللّه ]، الكهف/ 39.

سابعاً: ما جاء في المقامة الثامنة، فهي عبارة عن:

1 وانّي لك لمن المنذرين(10)، النمل/ 92.

ثامناً: ما جاء في المقامة التاسعة، فهي عبارة عن:

1 فعسي اللّه أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده، المائدة/ 52.

2 كطي السجل للكتاب(11)، الانبياء/ 104.

3 ان الآخرة خير له(12) من الاولي، الضحي/ 4.

وهكذا دواليك في بقية المقامات، حيث يبدو للقارئ ان الحريري كان حافظاً للقرآن، واقتبس من نوره، فتلألات اشعته في كلامه، ونراه احياناً يغير الكلمة بما يناسب سياق الكلام، كما اشرنا في الهامش.

المفاهيم القرآنية في المقامات الحريرية:

عندما يقرأ أو يطالع او يستمع الاديب الي هذه المقامات، يقف مكتوف اليدين امام هذا البحر الزاخر، طائراً مما صنعه الحريري، مشتاقاً لعمله الادبي، حيث تري كيفية خوضه في بحر المعاني الالهية، وكيف تمت عملية الاختيار بدقة لهذه المفاهيم القرآنية، الواسعة الافق، العالية المضامين، التي لا ينضب معينها، وتشفي العليل، وكل هذا العمل الذي قام به ليس من وراءه مشقة ولا تعب ولا نصب، ولا تصنّع ولا تكلّف، فان هذا الامر يدل علي ان له اليد الطولي في الادب القرآني، وتضلعه فيه، ومن اجل هذا نشير يسيراً الي الموضوع فيما يلي:

فمن المفاهيم القرآنية التي زينت المقدمة هي:

1 قوله: ونعوذ بك من شرة اللسن، وفضول الهذر، مقتبس من قوله تعالي: قل ربّ اعوذ بك من همزات الشياطين، المؤمنون/ 97.

2 قوله: كما غمدك علي ما اسبغت من العطاء، مقتبس من قوله تعالي: واسبغ عليكم نعمة ظاهرة وباطنة، لقمان/ 20.

3 قوله: كما نعوذ بك من معرة اللكن وفضوح الحصر، متقبس من قوله تعالي: واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ باللّه ، الاعراف/ 200.

4 قوله: ونستغفرك من شوق الشهوات الي شوق الشبهات، مقتبس من قوله تعالي: واستغفروا اللّه ، البقرة، وقوله تعالي: واتبعوا الشهوات، مريم/ 59.

5 قوله: ونستغفرك من نقل الخطوات الي خطط الخطيئات، مقتبس من قوله تعالي: واستغفروا ربكم ثم توبوا اليه، هود/ 25.

6 قوله: اللهم فصلّ عليه وعلي آله الهادين، مقتبس من قوله تعالي: ان اللّه وملائكته يصلون علي النبي يا ايّها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليماً، الاحزاب/ 56.

7 قوله: والشفيع المشفع في المحشر، مقتبس من قوله تعالي: ما من شفيع الا من بعد اذنه، يونس/ 3، او مقتبس من قوله تعالي: ولا يشفعون الا لمن ارتضي، الانبياء/ 28.

8 قوله: الذي ختمت به النبيين، مقتبس من قوله تعالي: ما كان محمد ابا أحدٍ من رجالكم ولكن رسول اللّه وخاتم النبيين، الاحزاب/ 40.

والحديث طويل، فاعرضنا عن الكلمات الاخري صفحاً، حبّاً في الايجاز.

ومما جاء في المقامة الثالثة من المفاهيم القرآنية هي:

1 قوله: لولاه لم تقطع يمين سارق، يشير في كلامه هذا الي قوله تعالي: والسارق والسارقة فأقطعوا ايديهما جزاء بما كسبا، المائدة/ 38.

ومما جاء في المقامة الرابعة من المفاهيم القرآنية هي:

1 قوله: وكلتُ للخلّ كما كال لي علي وفاء الكيل او بخسه

فانه اقتبس المعني من قوله تعالي: وأوفوا الكيل اذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم/ الاسراء/ 35.

2 قوله: كلُّ من يطلب عندي جني فماله الا جني غرسه

فانه اقتبسه من قوله تعالي: فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره، الزلزلة/ 78.

3 قوله: هجر القِلي (البغض) فانه مقتبس من قوله تعالي: ما ودّعك ربّك وما قلي، الضحي/ 3.

4 قوله: اسرع من ارتداد طرفك اليك، مأخوذ من قوله تعالي: انا آتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك، النمل/ 40.

5 قوله: طلب المفرّ، مشتق المعني من قوله تعالي: يقول الانسان يومئذٍ اين المفر؟ القيامة/ 10.

6 قوله: وكاد جرف اليوم ينهار، مقتبس من قوله تعالي: علي شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم، التوبة/ 109.

7 قوله: ممّن اذا طعم انتشر، مقتبس من قوله تعالي: فاذا طعمتم فانتشروا، الاحزاب/ 53.

ومما جاء في المقامة الخامسة من المفاهيم القرآنية هي:

1 والذي احلّني ذراكم، فمن حيث القسم أقتبسه من قوله تعالي: والذي فطرنا، طه/ 72.

2 قوله: حُيّيتم يا اهل المنزل، مقتبس من قوله تعالي: واذا حييتم بتحية، النساء/ 86.

3 قوله: ما عندكم لابن سبيل مرمل، مأخوذ من قوله تعالي: قل ما انفقتم من خير فللوالدين... وابن السبيل، البقرة/ 215.

4 قوله: يقول لي ألقِ عصاك، مشتق من قوله تعالي: وأوحينا الي موسي ان القِ عصاك، الاعراف/ 117.

5 قوله: في ام القري، مقتبس من قوله تعالي: لتنذر ام القري، الانعام/ 92.

6 قوله: ما عندنا لطارق، فانه استفاد من قوله تعالي: والسماء والطارق، الطارق/ 1.

7 قوله: فما سيّر مثلها في الآفاق، مقتبس من قوله تعالي: سنريهم آياتنا في الآفاق، فصلت/ 53.

8 قوله: مَن تظني السراب ماءاً، مقتبس من قوله تعالي: كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءاً، النور/ 35.

ومما جاء في المقامة السادسة من المفاهيم القرآنية هي:

1 قوله: والربع كالفردوس، فالفردوس جاء في قوله تعالي: كانت لهم جنات الفردوس نزلاً، الكهف/ 107.

2 قوله: فلا يخدعنّك لوغ السراب، مقتبس من قوله تعالي: يحسبه الظمآن ماءً، النور/ 35.

ومما جاء في المقامة السابعة من المعاني القرآنية هي:

1 قوله: والرقيب الذي لا يخاف عليه خافي، مقتبس من قوله تعالي: انت الرقيب عليهم، المائدة/ 117.

2 قوله: حتي اذا قضي وطره، مقتبس من قوله تعالي: فلما قضي زيد منها وطراً، الاحزاب/ 37.

ومما جاء في المقامة الثامنة من المعاني القرآنية هي:

1 قوله: أو عرج به الي عنان السماء، مقتبس من قوله تعالي: وما ينزل من السماء وما يعرج فيها، الحديد/ 4.

2 قوله: فما أعذب نفثات فين، مقتبس من قوله تعالي: من شرّ النفاقات في العقود، الفلق/ 4.

...، نكتفي بما ذكرناه الآن، فالحديث في هذا المجال طويل، ويحتاج الي دراسة معمقة، هذا وانك تلمس بوضوح ان في الكلام صلة مباشرة او غير مباشرة بالقرآن الكريم، فمن خلال ما مر علينا نجد:

1 ان للحريري اليد العليا في كتاب اللّه عزوجل.

2 كان اسلوبه تقليداً لاسلوب آيات الذكر الحكيم.

3 انه يقتبس المعاني من القرآن، مختاراً الالفاظ احياناً واخري المعاني.

4 انه يضوع المعاني القرآنية باسلوبه الخاص.

5 انك لتشعر بظلال القرآن المجيد قائد في ارجاء المقامات.

ملاحظة: اعود فاقول ان هناك كلمات اخري احصيناها ولكن اعرضنا عنها صفحاً، حباً في الايجاز.

الاوزان والاسجاع القرآنية في المقامات الحريرية:

مما لا شك فيه ان ما قام به الحريري في مقاماته ما هو الا طريق القرآن العظيم من حيث الاسجاع والاوزان، مقتدياً بها، ماضياً عليها، عارفاً لها، فكان سبيله الي التقدم المتعالي، وكان التوجه الربّاني له هادياً، فكان في العمل موفقاً.

وهنا نشير الي بعض تلك الاوزان بايجاز:

1 فمنها ما جاء بالمقدمة، محتذياً علي خطي القرآن الكريم، قوله من السجع المتساوي الفصلين: ونستوهب منك، توفيقاً قائداً الي الرشد، وقلباً متقلباً مع الحق، ولساناً متحلياً بالصدق، ونطقاً مؤيداً بالحجة، كالذي جاء في قوله تعالي: فاما اليتيم فلا تقهر، واما السائل فلا تنهر.

وكذا قوله: وان تسعدنا بالهداية الي الدراية، وتعضدنا بالاعانة علي الابانة وتعصمنا من الغواية في الرواية، وتصرفنا عن الفاهة الي الفكاهة.

2 ونراه يستمر في هذه الاوزان مذكراً ايانا بالقرآن الكريم كما هو مشهود في قوله: فلا نرد مورد مأثمه يقابل بها وزن الآية الشريفة: لا أقسم بيوم القيامة ولا نقف موقف مندمة يقابل بها وزن الآية الشريفة: ولا أقسم بالنفس اللوامة ولا نرهق بتبعةٍ ولا معتبة يقابل بها وزن الآية الشريفة: أيحسب الانسان الن نجمع عظامه.

3 ومن السجع الطويل ما جاء في المقامة الرابعة، قوله: ولا أعطي زمامي من يخفر ذمامي، ولا أبذل ودادي لاضدادي، ولا أدع ابعادي للمعادي، ولا أغرس الايادي في ارض الاعادي، ولا أسمح بمواساتي لمن يقرح بما آتي، ولا أري التفاتي الي من يشمت بوفاتي، ولا أخضّ بحبائي الا احبائي.

4 ومن السجع العقير قوله كما جاء في المقامة الخامسة: فاستهوانا السمر، الي ان غرب القمر، وغلب السهر. وله وزن يذكرنا بالقرآن الحكيم، قوله: فماتري فيما ذكرت ماتري، فانه نسجه علي منوال الآية الشريفة: الحاقة ما الحاقة وما ادريك ما الحاقة.

5 واخيراً نعود الي المقدمة ونختم كلامنا بالدعاء الموزون الذي يقول فيه: اللهم فحقق لنا هذه المنية، وأنلنا هذه البغية، ولا تضحنا عن ظلك السابغن ولا تجعلنا مضغة للماضغ، فقد مددنا اليك يد المسئلة، ونجعنا بالاستكانة لك والمسكنة، واستنزلنا كرمك الجم، وفضلك الذي عمَّ، بضراعة الطلب وبضاعة الامل، ثم بالتوسل بمحمد سيد البشر.

المصادر :

1 القرآن الكريم.

2 تاريخ الادب العربي حنا الفاخوري بيروت المطبعة البولسية ط6.

3 تاريخ الادب العربي كارل بروكلمان مصر 1975 دار المعارف ط2.

4 تاريخ الادب العباسي نكلسن ترجمة صفاء الخلوصي بغداد 1965 مطبعة اسد.

5 تاريخ الادب العربي عمر فروخ بيروت 1972 دار العلم للملايين.

6 آداب اللغة العربية جرجي زيدان بيروت مكتبة الحياة.

7 شرح مقامات الحريري الشريشي بيروت.

8 المثل السائر ابن الأثير بيروت المكتبة العصرية 1999.

9 المعجم المفهرس لالفاظ القرآن محمد فؤاد عبدالباقي القاهرة 1364 دار الكتب المصرية.

الهوامش :



1. تاريخ الادب العربي، حنا الفاخوري ص: 730.

2. تاريخ آداب اللغة العربية جرجي زيدان ج3: 39.

3. تاريخ الادب العباسي نكلسن، ص116.

4. تاريخ الادب العربي حنا الفاخوري ص:737.

5. تاريخ الادب العربي، بروكلمان ج5: 144.

6. تاريخ الادب العربي نكلسن ص: 123.

7. تاريخ الادب العربي نكلسن ص: 123.

8. من المقدمة للمقامات.

9. جاء في القرآن (تكاد) ولكن الحريري استخدم (كاد) عوضاً عنها.

10. وانما الآية هي: انما أنا من المنذرين.

11. واما الآية هي: للكتب.

12. واما الآية هي: لك.

* استاذ مساعد في جامعة العلامة طباطبائي طهران

ارسال نظر